حلي و مجوهرات

  تتزين المرأة الصحراوية بأنواع من الحلي والضفائر المختلفة مما يضفي عليها زينة وظهورا وتميزا. وقد عرفت هذه الضفائر تطورا كبيرا حيث آلت إلى نهايتها في الوقت الراهن واستعيضت عنها بتسريحات عصرية مختلفة. وأهم هذه الضفائر  آنذاك: أڭافة ولمنشفة ولمبيطيجة وبحان –بتغليظ حرف الباء- والغشط وكلها تزان بأحجار ملونة كريمة منها ما يحمله الرأس وهامته خصوصا ومنها ما تتدلى به الضفائر كلخراب وآمجوز والخوص ولًمَّاشِعْ...ومنها ما يزين النحر كآمزرَّد والبًغداد ولڭلادة والصِّرع والتسبيح. ومن الحلي ما يزين المعصمين كالليات والأساور (لرساع وغاني راصو ولڭلاب- بتغليظ اللام الممدودة- ولِمبايل...بينما تضع في رجليها آخلاخل التي أبدع الصانع التقليدي صنعها من الفضة الخالصة شأنها في ذلك شأن ما يوضع في المعصمين باستثناء الليات التي تصنع من الأحجار الكريمة.
أما الفتاة في مقتبل العمر فأهم ضفائرها سنمان وأزرو –بتغليظ حرفي الزاء والراء- والجدايل



    
جميع الحقوق محفوظة 2006-2019 © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية