الطبخ

يعتمد الغذاء الصحراوي على اللحم واللبن أساسا وعلى المنتوجات الفلاحية خاصة الشعير والتمور وذلك خلال الحياة البدوية وزمرة الخيام، لأن المجتمع الصحراوي اليوم استطاع التكيف مع حياة التمدن بشكل مذهل حيث أصبحت له الأساليب الكبرى في الطهي وصنع المرطبات والحلوى أثناء المآدب الكبرى وخلال الحفلات المتنوعة بما في ذلك أشهى الأطعمة وأرقاها.

ولا تنكران اللحم لازال أساس الطبخ الصحراوي اليوم، كما أن اللبن والشاي لازالا يحتلان الصف الأول في الاستعمال، ومن أهم الوجبات بالصحراء، الكسكس المصنوع من دقيق الشعير، حتى وإن تخلي عن فتله التقليدي (برمه) لزمن طويل والاستعاضة عنه بالكسكس المباع بالأسواق، فقد ظهرت أخيرا مجموعات نسوية تقوم بصنع وتسويق الكسكس المجفف المعد على الطريقة الصحراوية الأصلية.


ومن أهم الوجبات الغذائية بالصحراء أيضا الرز (مارو) وطبيخة اللحم (إتبيخة)، (والعيش) أو ما يعرف عند البعض باسم لعصيدة. وقد تناول أهل الصحراء الخبز كلما توفر لهم الدقيق وأهمه: خبزة الحفرة وتطهى في حفرة دائرية بطريقة جيدة متقنة وفي الحفرة نفسها تطهى أحشاء الذبيحة (أفشاي) واللحم المشوي ومن الوجبات الخفيفة أيضا "بلغمان" "والزميتْ" ويصنعان من دقيق الشعير المجفف على النار قبل طحنه والمعروف "بالمڭلي" أو " أمڭلى" يضاف إليه السمن أو الزبدة وهي وجبة خفيفة سهلة التحضير غالبا ما تكون للفطور أو كلما دعت الحاجة إلى الأسرع.


ومن أهم الأكلات المفضلة التي تعتمد على لحم الإبل المجفف على حرارة الشمس بعد تقطيعه على شكل حبال رقيقة تسمى "التِّشطار" ممزوجا بشحم السِّنام "الذّرْوة" ويتم تحضير هذه الوجبة عن طريق سحق اللحم المجفف وطهيه مع شحم السنام "الذروة" وتعرف هذه الوجبة باسم "تِيْدڭيت" تتبع بالشاي الساخن، ولا تتوفر لعامة الناس نظرا لمكوناتها الخاصة.

ومن الوجبات المتميزة عند أهل الصحراء آنذاك، والتي لا تعتمد على أواني الطبخ ما تسمى "زينابة" بتغليظ حرف الزاء- حيث تقطع الذبيحة كلها وتجعل في معدتها على شكل كيس بفتحة واحدة تشد على قطعة عظم الساق المفتوح من رأسيه ثم يدفن الكيس في الرمال الحارة الملتهبة بفعل ما أوقد عليها من حطب، ورأس العظم إلى الأعلى بحيث يكون بمثابة المتنفس الوحيد لها. وتطلق صفيرا متناغما لمحتوياتها حتى إذا مكثت مدة ساعة أو نحوها استخرجت من مدفنها الملتهب لتظهر على شكل قدر حافظت على محتوياتها بشكل جيد.


    
جميع الحقوق محفوظة 2006-2014 © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية