الأعشاب الطبية


يتعلق الصحراوي ببيدائه في السراء والضراء، ويعتبر الكثير من نباتاتها علاجا لأمراضه انطلاقاً من تراكم خبرته وبحثه الحثيث عن سبل علاجية تزيد تعلقه بالمكان.

ونشير إلى أن جوانب الحياة في الصحراء متعددة لا تحصرها  الكلمات ولا الصور ولا الحنين أيضا، تبقى متعة العين و كرم الضيافة والتوق إلى الاستمرار في الحياة رغم قساوة الطبيعة سبل الكائن الصحراوي إلى التجدد والمحافظة على الحبل السري الذي يجمعه بتراثه، وما تمنحه له الطبيعة التي آنسته وفجرت طاقاته الإبداعية

 



    
جميع الحقوق محفوظة 2006-2019 © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية