الخطوبة


أهم ميزة للخطوبة أنها كانت تتم عن طريق أم الفتى التي تختار له الفتاة المرشحة، وقد لا يكون على معرفة مسبقة بها قبل الإقدام على طلب يد الفتاة ثم تبدأ الاتصالات بين الأسرتين بهذا الخصوص ويتأكد الأمر. ونشير في هذه النقطة إلى شيئين لهما دلالة هامة.
الأول: مدى طاعة الابن لوالديه وقبوله لما رشحاه   له ولو تعلق الأمر بشريكة العمر.
ثانيا: نلاحظ ما يطبع الإبن من حياء حيث لا يمكنه أن يجاهر أباه برغبته في الزواج إلا عن طريق وسيط وهو الأم بالدرجة الأولى.
وغالبا ما يكون الاقتراح والقبول مبني على اعتبارات قبلية نظرا لدور الزواج في التلاحم الأسري والقبلي.

 

 

 


    
جميع الحقوق محفوظة 2006-2019 © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية