الدّراعة

هي عبارة عن ثوب فضفاض له فتحتان واسعتان على الجنبين، خيط من أسفل طرفيه وله جيب على الصدر، وهي عادة ما تكون بأحد اللونين الأبيض أو الأزرق ، ويلبس تحت "الدراعة" سروال فضفاض يقارب الشكل الحالي للسراويل التقليدية بالشمال المغربي  ويخاط من سبعة أمتار تقريبا ، يتدلى حزامه إلى أن يلامس الأرض ، ويسمى "لكشاط" ويصنع من الجلد الناعم  به حلقة حديدية تسمى الحلكة ، ويضع الصحراوي على رأسه اللثام الأسود ، الذي يخضع لتفسيرات متباينة فمنهم من يعتقد بأنه يرمز للحياء ، أو للوقاية من حرارة الشمس و قساوة البيئة. وفي بعض المناسبات قد يرادف الصحراوي دراعتان بيضاء وزرقاء في نفس الآن.


اللثــام

نظرا لاستعمالاته وفوائده المتنوعة ، يكاد اللثام يكون أهم قطعة ضمن مكونات زي الرجل الصحراوي ، الذي اعتاد أن يستعين باللثام عند قضاء ما يزيد على 14 غرضا ، اثناء حله وترحاله على السواء.

 فاللثام يعتبر بمثابة مظلة استعان بها الرجل الصحراوي  لوقاية رأسه  من حرارة الشمس، وقد يستعمل اللثام كلحاف خفيف عند النوم زمن الصيف ، أو منشفة عند الوضوء ، أو غسل الوجه أو اليدين ، كما استخدم كضمادة عندالجروح ، أو حبل عند الحاجة لعقل الابل أو جلب المياه بالدلاء من الابار، أو العيون كما وظف اللثام كقفة للم الاغراض عند التسوق، هذا فضلا عن قيمته الاضافية والجمالية المصاحبة لارتداء الدراعة.


    
جميع الحقوق محفوظة 2006-2019 © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية