إكتشف معنا

التداوي الشعبي في المجتمع الصحراوي

احتل الطب الشعبي أو الطبيعي أهمية بالغة لدى سكان الصحراء المغربية  حيث شكل ثقافة اجتماعية يمارسها الإنسان العادي في خيمته تماما كما يمارسه  الأطباء المتخصصين  المعروفين في مجال  التداوي الشعبي وتتباين  أنواع  الحلول الطبيعية التي قدمها الإنسان الصحراوي باختلاف الأمراض المشتكي منها. وفي ما يلي عرض لأهم الأمراض التي وجد لها الصحراويون حلولا ناجعة من خيرات الطبيعة المحيطة بهم.


image source : http://www.moussemdetantan.org


 اكندي : مرض(أكندي) هو أشهر الأمراض عند الصحراويين تصاحبه حمى ودوار وثقل السمع وبشكل عام يصاب الإنسان بهذا المرض نتيجة الإفراط في أكل مواد مالحة أو حامضة، أو أطعمة لا تتلاءم مع المعدة و قسم مرض أكندي إلى نوعين: أكندي الذوق وأكندي الشم، وكلاهما تتم معالجته بتناول طعام "العيش" البايت (العصيدة)، أو بتناول مشروب تاجماخت، وهي نبات (برتقالي اللون ) يجلب من موريتانيا، يتم دقه وشربه بماء المطر"الغدير". وهناك من الناس من يستعمله، للشفاء من مرض أكندي، مايعرف في الصحراء ب"أستغن"، وهو خليط العلك (الصمغ العربي أو الأكاسيا) والدسم.

 لقد فطن الإنسان الصحراوي أن المواد الحلوة تتحول إلى وسيلة لمداواة مرض أكندي .. غير أن الإكثار منها والإفراط في تناولها يتسبب في الإصابة بمرض آخر ينتشر كثيرا بالصحراء هو "أوراغ " الذي يتم علاجه عن طريق  تناول طعام "بلغمان"، وهو من أشهر وأيسر الأكلات الشعبية عند الحسانيين، مادته الأساسية الشعير ويسميه الصحراويون "لوكيل لكحل "، أي الأكل الأسود.


image source : http://www.moussemdetantan.org


بالإضافة إلى أكندي وأوراغ، عرف المجتمع الحساني مجموعة متعددة من الأمراض التي برع كثيرا في إيجاد أدوية ووصفات طبية شعبية للقضاء عليها أغلبها مستخلص من نباتات موجودة في البيئة الصحراوية، أو من أحجار ومعادن معينة، أو الاعتماد على اليد كالحجامة والكي والجبيرة، ومن هذه الأمراض :

لحم (الحمى ): ارتفاع حرارة الجسم.

لحصر (الإمساك): وتتم مداواته بالتجرية أي غسيل الأمعاء.

- تيمشي: مرض جلدي(حساسية) يحدث جراء تناول مواد غير ملائمة وتتم معالجته بطهي الترفاس (يشبه البطاطس ) مع الماء أو الحليب. تضاف إليه أمراض جلدية أخرى كبوحيمرون، لحكبكب، المرة، إيفو ...

- لمحور: حرقة تصيب الحنجرة بسبب الإكثار من تناول الدهون، أو بسبب شرب الشاي مباشرة بعد أكل نوع معين من الأكل كمارو واللحم.

التخمة: ألم يصيب المعدة نتيجة  الإفراط في الأكل، أو الإهمال في خلطها ومزجها، ويتم التخلص منها بتناول مادة التغية المعروفة كثيرا بالصحراء..

وجيع الكاشوش: وهو مرض الصدر الناتج عن الإصابة البليغة بالزكام، وتتم معالجته باستهلاك لودك، وهو سنام الإبل مذابا.

الشكيكة أوالشقيقة: صداع يصيب الرأس كانعكاس لمجموعة من الأمراض العضوية والنفسية، أو النفس – جسدية.

كسور العظام :  وتتم معالجتها بالجبيرة، أو التجبير: أي إصلاح العظم بعد تعرضه للكسر حتى يلتحم وينمو من جديد ، وذلك باستعمال أعواد من القصب و ضمادات من الثوب،  ومواد عجينية لزجة من الدقيق وبياض البيض.

أمخسور: من أخطر الأمراض التي تصيب المرأة الحامل، إضافة إلى إيجيوي ألباس المرتبط بجهازها التناسلي.

الصاحب: وهو من الأمراض التي تصيب الحلق لدى الأطفال.

بوفالج والتكوشيم: مرضا شلل يصيبان الجسم. وقد نضيف إلى هذه الأمراض أمراض أخرى تصيب العيون وهي: أوار، الجلالة، لكويبة، والتيليس، الكاح، الرمد.

 ومن وسائل التطبيب الشهيرة التي دأب الإنسان الصحراوي على استخدامها بشكل منتظم الحجامة والفصد المعروفين، وفيهما يقوم الفاصد بامتصاص الدم الملوث (الخاسر والخبيث) من مختلف أنحاء جسم المريض (الظهر، الخاصرة، الورك، ربلة الساق، أخمص القدمين، الذراعان...) وذلك بعد إحداث جرح صغير(في شكل فتق ) في الجلد بواسطة أداة حادة كالسكين.  شفرة الحلاقة الحادة التي يسميها الصحراوي "موس فرطة".
 
 
 

  
  
جميع الحقوق محفوظة 2006-2019 © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية